بالصور.. هؤلاء كنت تستمع لأصواتهم في أفلام الكرتون

ارتباط جيل الثمانينات والتسعينات بالشخصيات الكرتونية عاطفي ونفسي عميق، ودائماً ما ينتهي بالحب والتعلق بالشخصية الخيالية
وكان ذلك الجيل الذي أطلق عليه مؤخراً جيل “الطيبين”، تسيطر الشخصية على يومياته وتفاصيل حياته وتمتد معه لأيام قبل أن يخرج منها، فيسدد الكرة مثل “الكابتن ماجد”
ويبرز جوانب الشر والقوة فيه مثل “سيلفر” وينعت صديقه متهكماً بعض الأحيان بـ”عبسي”، ولكن لم يطرح أحد منا في طفولتنا سؤالاً مفاده من هم المبدعون خلف أصوات هذه الشخصيات
ومن هم الذين أتقنوا الأدوار إلى الحد الذي كانوا فيه يحبسون أنفاسنا نتسمر أمام الشاشات دون أن ينبس أحدنا ببنت شفة.. ونستعرض في هذا التقرير بعض أولئك النجوم الذين أحببنا أصواتهم دون أن نراهم.

 

سالي
هي الفنانة الأردنية إيمان هايل أدت شخصية سالي باقتدار واستطاعت أن تكسب قلوب الأطفال والفتيات خصوصا وتعاطفهم معها، كما قدمت شخصية “أليس” في مسلسل “أليس في بلاد العجائب”، صوتها طفولي ومحبب إلى النفس، وتمتاز بقدرتها الفائقة على عيش الشخصيات التي تقدمها.

ماوكلي.. ورامي.. والكابتن ماجد
تعد الممثلة السورية أمل حويجة من أكثر الأصوات التي لازمتنا في طفولتنا فهي قدمت عددا من شخصيات “الانمي” التي حظيت بشعبية كبيرة حيث قدمت شخصية فتى الأدغال “ماوكلي” و”رامي الصياد الصغير” و”الكابتن ماجد” بداية من الجزء الثاني وهي من أشهر الأصوات وفي رصيدها 10 أعمال.

 

 

سيلفر
هو وحيد جلال الإذاعي اللبناني صاحب الحنجرة الفخمة والصوت الرخيم عمل في السبعينات والثمانينات مدبلج أفلام، وأبرز الشخصيات التي أداها “سيلفر” في “جزيرة الكنز” والذي اشتهر بعبارة “15 رجلاً ماتوا من أجل صندوق” ثم يطلق ضحكته الشهيرة، جلال دائماً ما كنا نسمع صوته في الإعلانات التجارية.

 

 

نيلز
مادلين طبر ممثلة لبنانية قدمت شخصية “نيلز” الفتى القزم الذي يجوب العالم على ظهر الإوزة “مورتون”، مادلين ابتعدت عن الدبلجة واتجهت إلى الدراما والسينما وكان آخر أعمالها السينمائية فيلم “ركلام” مع غادة عبدالرازق عام 2012، ومسلسل “أهل الهوى” مع فاروق الفيشاوي عام 2013.

 

 

فلونة
هي الممثلة العراقية سعاد جواد التي تلقب بـ”ملكة الدوبلاج” شاركت في عدد من برامج الأطفال منها “افتح يا سمسم” كما شاركت بدبلجة 8 أعمال كرتونية، سعاد ترى أن الأفلام الكرتونية اليوم لا تحمل رونق الماضي وتبث الرعب والعنف في نفوس الأطفال، وخالية من القيم، معتبرة أن “فلونة” كانت تشبه شخصيتها الحقيقية أثناء الطفولة.

 

شرشبيل
هو جوزيف نانو “ممثل تلفزيوني وإذاعي ومسرحي ومدبلج لبناني. برز في دبلجة الرسوم المتحركة، وعرف بتأدية صوت شرشبيل في مسلسل الرسوم المتحركة السنافر، توفي نانو في أحد مستشفيات السويد عن عمر قارب الثمانين في 21 مايو 2016، الكثيرون يتذكرون هذا الفنان الكبير الذي احتل شاشات التلفزة اللبنانية أوائل الستينات وحتى أوائل الثمانينات

 

 

بشار
أدى دوره الممثلة المصرية نور الهدى صبري، وكانت شخصية بشار الذي يبحث عن أمه في المسلسل الكرتوني “مغامرات نحول” أبرز الشخصيات التي أدتها ولا زالت عالقة في أذهان أطفال أواخر الثمانينات، نور الهدى لها مشاركات مسرحية ودرامية محدودة.

 

 

الآنسة منشن
هي الممثلة الأردنية قمر الصفدي التي كانت أول ممثلة في الدراما الأردنية وثاني ممثلة تعتلي خشبة المسرح في منتصف الستينات، تقول بأنه لازال هناك من يناديها بالآنسة “منشن”، وتطالب بالرقابة على المحتوى الذي يغذي عقول الصغار، أبدت امتعاضاً بسبب قلة العروض الموجهة لها للدبلجة معتقدة أن عامل السن كان السبب في ذلك رغم تعلقها الفطري بالأطفال على حد وصفها.

 

 

عبسي
وراء الشخصية المضحكة الممثل الكويتي عبدالرحمن العقل، وهذه الشخصية من المسلسل الكرتوني “عدنان ولينا” الذي شارك في أغلب الأدوار نجوم الصف الأول في الكويت، إتقانه العالي للدور جعل من “عبسي” شخصية خالدة وباتت ترمز للتندر والكسل.

 

 

بسيط.. بسيط
هو الممثل الأردني هشام هنيدي الذي شارك في عدد من الأعمال البدوية والتاريخية ويمتاز بطبقة صوته المميزة، لم يأخذ مساحته في الدراما وعاد لتركيب صوته على الأفلام الوثائقية ومسلسلات “الانمي”، أشهر الشخصيات الكرتونية التي قدمها كانت في “مغامرات بسيط”.

 

 

لوسي
هي الفنانة السعودية سناء بكر يونس، التي كان لها حضور فعال في برامج الأطفال في مطلع الثمانينات وبرزت من خلال برنامج “افتح يا سمسم”، صوتها من الأصوات المألوفة لدى الأطفال، لذا استطاعت أن تؤدي أدوار بطولة في أكثر من عمل إضافة إلى “لوسي” شاركت في دبلجة 8 أعمال كرتونية.

 

ليدي ليدي
هي الفنانة الأردنية ذات الصوت الطفولي سهير فهد لها مشاركات كثيرة في مسلسلات “الإنمي”، تقول سهير في إحدى إطلالاتها الإعلامية عن مسلسل “ليدي..ليدي”: “أتذكر بأنه في مشهد لقاء “لين” بأختها في المطار تأثرت وبكيت” وهي أول من قدم شخصية “الكابتن ماجد”، لها حضور درامي قوي في الأعمال البدوية.

 

 

كعبول
هو الممثل الأردني موسى حجازين، الذي اشتهر بأداء دور القهوجي “سمعة” في مسلسل “حارة أبو عواد”، وهو يجيد العزف على العود ودرس الموسيقى في مصر، ولديه اهتمام عالي بالمسرح والسياسة.

 

 

روبن هود
أدى الشخصية الممثلة السورية ميادة درويش التي تجد متعة خاصة في الدبلجة حيث شاركت في 8 أعمال كرتونية، آخر حضور درامي تلفزيوني لها كان في مسلسل “ذاكرة الجسد”، صوتها المميز ساهم في تعزيز حضورها في عدد كبير من الأعمال الإذاعية.

المصدر / العربية نت

شارك الموضوع لأصحابك وقروباتك