شاهد.. لحظة تمزق لوحة بعد بيعها بـ1.37 مليون دولار في مزاد

في حدث فريد من نوعه وقع في دار مزادات “سوذبي” في لندن، فبعد بيع لوحة مرسومة بالرذاذ المسماة “فتاة البالون” لأحد فناني الغرافيتي المجهولين، والمشار لاسمه بـ “بانكسي” بمبلغ وصل إلى 1.37 مليون دولار، فوجئ الحاضرون بعدها بقليل بنزول اللوحة القماشية من خلال إطار مخفي حيث برزت من أسفل الإطار وهي تتشقق إلى قطع طولية حتى منتصفها ثم توقفت.
ونشر الرسام بانكسي على إنستغرام تعليقًا على الحدث: “ستتلف.. ستتلف.. لقد تلفت”.
فيما أكد أليكس برانتسزيك ، مدير دار المزادات “سوذبي” ورئيس قسم الفن المعاصر في أوروبا أن اللوحة تلفت بالفعل، ولا يعرفون كيف حدث ذلك، لأنها المرة الأولى التي يشاهد مثل هذه الواقعة.

 

من الذي تسبب في تدمير اللوحة 

اعترف  فنان الجرافيتي الإنجليزي المعروف باسم “بانكسي” الذي رسم لوحة “فتاة البالون” التي تمزقت مباشرة بعد بيعها في مزاد بلندن بأكثر من 1.3 مليون دولار أمريكي،  أنه المتسبب في تمزقها، حيث نشر مقطع فيديو على حسابه بموقع “انستغرام” أوضح خلاله أنه قام قبل عدة سنوات بوضع آلة تقطيع بداخل إطار اللوحة، وذلك في حال تم طرحها للبيع في مزاد.
وعلق “بانكسي” على الفيديو بعبارة لـ”بيكاسو” تقول: “الرغبة في التدمير هي أيضاً رغبة إبداعية”.
وكان الأشخاص المشاركون في المزاد فوجئوا باللوحة القماشية تنزل من إطارها وقد تمزقت إلى قطع طولية، وذلك مباشرة بعد سماع صوت الضرب بالمطرقة إعلاناً ببيع اللوحة بمبلغ 1.37 مليون دولار.

 

 

نقلاً عن أخبار 24

شارك الموضوع لأصحابك وقروباتك